رئيس التحريرأميرة عبدالله

حياة كريمة من المحلية الى العالمية 

حياة كريمة من المحلية الى العالمية 

بقلم دكتور يحيى هاشم استشاري برامج الحماية الاجتماعية و صناعة الصور الذهنية و الرأي العام 

نشهد جميعا كل يوم انجاز جديد على أرض مصر يجعلنا نزداد فخرا و اعتزازا بهذا الوطن العظيم الغالي على قلوبنا جميعا و نتابع ما يحدث في مشروع مصر القومي الذي يغير شكل حياة المصريين من خلال المبادرة الرئاسية حياة كريمة التى أصبحت نموذجا ملهما للعالم بعد ان وافقت الامانة العامة لمنظمة الامم المتحدة على ادراجها ضمن سجل منصة الشراكات من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة .

ان هذا التوافق الكبير بين اهداف مبادرة حياة كريمة و أهداف التنمية المستدامة يعد تطورا كبيرا في استراتيجيات الحماية الاجتماعية و اتخاذ خطوات أكثر فاعلية في تمكين المواطن المصري من مقومات الحياة الكريمة و تحسين نوعية الحياة التي يعيشها .

لقد اصبحت المبادرة الرئاسية حياة كريمة نموذجا ملهما لكل دول العالم فقد أصبحنا قدوة للانسانية في استراتيجيات بناء الانسان و خاصة الفئات المجتمعية الاولى بالرعاية مع امكانية الاستفادة من تكرار التجربة في العديد من البلدان التي تحتاج الى تغيير شكل حياة مواطنيها نحو المستقبل الذي يفرض علينا آليات و استراتيجيات جديدة علينا أن نتقن تنفيذها لتحسن نوعية حياة المواطنين و نضمن لهم فرص بها استدامة لتوليد الدخل .

و اذا نظرنا الى المحاور الاساسية التي تعمل عليها هذه المبادرة سنجدها متنوعة لتحقق اشباع كافة احتياجات المواطنين بشكل عام وفي القرى المصرية بشكل خاص فستشهد المبادرة تدخلات اجتماعية متنوعة ما بين زيادة الوعي و تأهيل الانسان و توزيع المواد الغذائية و اكتشاف المواهب و رفع كفاءة كافة المنشئات الخدمية التي يتعامل معها المواطن بالاضافة الى محور التمكين الاقتصادي الذي يهدف الى خلق فرص العمل و تنمية المشروعات الصغيرة و المشروعات الصناعية و الزراعية و التدريب و التاهيل للمواطنين ليكون هناك تجانس و توافق بين مهاراتهم و احتياجات سوق العمل .

و كذلك الاهتمام بمحور الخدمات التعليمية ليشمل رفع كفاءة المنشئات التعليمية و محو الامية و توفير مقومات البنية التحتية المناسبة لكل خطط تطوير التعليم المطروحة للتنفيذ كما يأتي محور السكن الكريم الذي يحتاج اليه بشدة فئات و شرائح مجتمعية كثيرة لرفع كفاءة المنازل و تجهيزها و انشاء مجمعات سكنية جديدة بالتوازي مع العمل في محور البنية التحتية من تطوير شبكات مياة الشرب و شبكات الصرف الصحي و تبطين الترع و الانارة و تمهيد الشوارع و غيرها من الاساسيات الهامة التي يحتاجها المواطن بشكل يومي .

بالاضافة الى محور الخدمات الطبية ليشمل تطوير الوحدات الصحية و انشاء وحدات جديدة و رفع كفاءة المستشفيات و تكثيف القوافل الطبية و الاهتمام بكل آليات الخدمات الصحية التي يحتاج اليها المواطن المصري .

لقد انطلقت المبادرة الرئاسية حياة كريمة و تطوير الريف المصري لكي تحقق أحلام أكثر من نصف سكان مصر بشكل مباشر و مؤثر في حياتهم بل أكثر من ذلك فقد أصبحت نموذجا ملهما للعالم بوجودها في منصات الامم المتحدة الداعمة لأهداف التنمية المستدامة و أصبحت قدوة في العمل الانساني لكل دولة تريد ان تخطو نفس خطوات مصر نحو بناء مستقبل أفضل لمواطنيها

شارك برأيك وأضف تعليق

الأكثر قراءة

أحدث التعليقات

    2021 ©