رئيس التحريرأميرة عبدالله

السفيرة سناء زايد : نثق في قرارات الرئيس السيسي لتخطي الازمات والنهوض بالوطن … الاسلام كرم المرأة..وشبابنا مثقف وواعي

السفيرة سناء زايد : نثق في قرارات الرئيس السيسي لتخطي الازمات والنهوض بالوطن … الاسلام كرم المرأة..وشبابنا مثقف وواعي

 

كتبت:اميرة عبدالله

علي هامش الاحتفالية التي اقامتها جامعة عين شمس برئاسة الدكتور محمود المتيني بمناسبة “يوم المرأة” والتي نظمتها وحدة مناهضة العنف والتحرش بالجامعة بحضور معالي وزير القوى العاملة محمد سعفان وذلك فى قاعة المؤتمرات الكبرى بكلية الصيدلة وافتتح المعرض الخيري لفريق “اد التحدي” والتي تم من خلالها تكريم الأمهات المثاليات وعرض مسرحي وغناء جماعي وفردي من كورال كلية البنات بالجامعة كان هذا اللقاء مع السفيرة سناء زايد سفيرة العمال العرب والتي اشادت بالاحتفالية وهنأت الجميع بقدوم شهر رمضان المبارك .


وقدمت الشكر لمعالي الوزير محمد سعفان الذي يتواجد علي الساحة بصفة مستمرة ويساهم بقدر كبير في النهوض بالوطن من خلال المبادرات الوطنية التي تطلقها وزارة القوي العاملة اضافة للاهتمام بالحفاظ علي العمالة الغير منتظمة وتوفير سبل العيش الكريم …. وقدمت الشكر ايضا لجميع المسئولين بجامعة عين شمس علي تنظيمهم ندوات بصفة مستمرة للتثقيف والتنوير وفي مقدمتهم الدكتور محمود المتيني رئيس الجامعة والدكتور هشام تمراز نائب رئيس الجامعة لشئون خدمات المجتمع وتنمية البيئة والدكتورة هند الهلالي مدير وحدة مناهضة العنف والتحرش بالجامعة والدكتورة هدي هلال .


قالت السفيرة سناء زايد الأيام الماضية مر علينا عدة ازمات منها حادثة الباخرة والقطارين وسد النهضة ولكن والحمدلله بفضل ربنا ومن بعده فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي لايألوا جهدا لإنقاذ مصر من براثن كل من يريد بها سوء مرت هذه الازمات بسلام ماعدا ازمة سد النهضة التي نثق ان فخامة الرئيس سوف يصل بها لنهاية ترضي جميع الاطراف قريبا ان شاءالله.
واضافت بالطبع لانستطيع ان نغفل دور المرأة المصرية في تلك الاحداث فهي عامود الاسرة والمحرك الرئيسي لكل افرادها لبث روح الانتماء وكيفية تجاوز الازمات .
وأكدت علي دور الشباب المثقف الواعي الذي يتواجد وسط اي حدث ويشارك بقوة واصبح له بصمة واضحة دائما.
اوضحت انها لاتحب لفظ “تحرش ” مشيرة الي انه لفظ جديد وغريب علي الاذان وقالت نحن في مصر من قديم الزمن نعيش في امن وامان واذا عدنا لسنوات مضت نتذكر جميعا “ابن الحتة”والذي كانت تطلق دائما علي الشباب الشهم الجدع الذي يدافع عن “بنات”منطقته ويحميهم من اي لفظ خادش للحياء متمنية ان يختفي لفظ”التحرش”من المجتمع الي الأبد.
وتابعت “زايد” قائلة كلنا نعلم جيدا ان جميع الاديان السماوية كرمت المرأة…والدين الإسلامي علي وجه الخصوص لم يذكر أن أحدا من الصحابة أجبر امرأة على ما تكره بل كُرمت المرأة في عهد الرسول عليه افضل الصلاه والسلام وكانت تخرج مع الرجال إلى المعارك وتقوم بمهمة التمريض للجرحى الذين يصابون .


وخير دليل على ذلك “الخنساء” عندما كانت تخرج وأولادها إلى الجهاد وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم خير قدوة لنا عندما كان يُخرج نسائه معه .. ومثال ذلك عندما أخرج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة معه في غزوة “بني المصطلق”.
واضافت لقد كرم الإسلام المرأة وجعلها شقيقه للرجل يتكئ عليها وتستند إليه فلم يكن الرجال قوامون على النساء قواما يمكنهم من إهانتهن … بل كانت قوامة الرجل على المرأة من أجل مساعدتها وتكريمها … تلك هي المرأة فعلآ التي أعزها المولي عز وجل بعد أن أذلتها العادات القديمة البالية ايام الجاهلية.

شارك برأيك وأضف تعليق

الأكثر قراءة

أحدث التعليقات

    2021 ©