رئيس التحريرأميرة عبدالله

الحرام فى اوقات الفراغ (5)

الحرام فى اوقات الفراغ (5)

الحلقة الخامسة

ترويها لكم :جيهان رمضان

ولا زالت الشمس لم تشرق ومها تسير فى حجرتها ذهابا وايابا وتنظر فى هاتفها حتى اصبحت الساعة السابعة صباحا واكتفت مها من الانتظار وتتصل بامين وهاتفه يرن عدة مرات دوان اجابة …… فى الجهة المقابلة امين يرى اتصال مها وكان قد قام بايقاف جرس هاتفه وينظر فى هاتفه ويرى اسم مها وينفخ فى دخان سيجارته الذى تعود عليها صباحا وينظر ويبتسم ابتسامة عريضة ويترك هاتفه يرن مرات دون الرد ويقوم ويترك هاتفه على فراشه نعم غرفته لا يسكنها غيره فزوجته لا تقيم بها منذ مرضها بالقلب وكان امين شديد اللهجة مع زوجته وبناته دائما ان لا احد يقترب لغرفته بدون معرفته وكانت زوجته تتحمل اسلوبه لاحساسها الدائم بالنقص لمرضها وتحمل امين لها سنين من مرضها هى تحمل فى طياتها مرضها وتقدير لامين لمدى تحمل مرضها وبدون وجود امراة فى حياته وعدم قدرتها على اعطاه حقه نعم زوجة امين تحبه ولكن حب للجميل والمعروف للزوجة المصرية التى ليس بيديها حيلة وتتحمل اسلوبه القاسى من اجل بناتها او كما يقول امين انت هنا من اجل بناتك فقط وتفكر فالولد الذى كان يتمناه امين وكانت خلفته بنات فقط وصعوبة انجابها مرة رابعة لمرضها تتحمل زوجته الكثير من الالم ولكن امين يرى انه من حقه العيش لانه رجل لا يعيبه شىء وقالت له اكثر من مرة تزوج حتى تجد من يعطيك حقك لانى اخاف الله عليك ولكن امين اين له من هذه المراة واين له من تفكيره هذا هو يطلب من ابنته احضار الفطار وقهوته حتى يقوم باخد الدش اليومى ويذهب لعمله
فترد ابنته انه يوم الاجازة هل عندك عمل اليوم
فيرد امين اذهبى وقومى بتحضير الفطار لدى اليوم عمل ويذهب امين لاخذ الدش الخاص به ويدندن اغنية ام اكلثوم نسيت النوم واحلامه نسيت لياليه وايامه بعيد عنك .. حياتي عذاب متبعدنيش بعيد عنك مليش غير الدموع أحباب معاها بعيش بعيد عنك غلبني الشوق وغلبّني وليل البعد دوبني ومهما البعد حيرني ومهما السهد سهرني لاطول بعدك يغيرني ولا الايام بتبعدني بعيد عنك لا نوم ولا دمع في عينيا .. ما خلاش الفراق فيا نسيت النوم واحلامه .. نسيت لياليه و ايامه وبين الليل و آلامه .. و بين الخوف و اوهامه بخاف عليك .. و بخاف تنساني والشوق اليك .. على طول صحاني غلبني الشوق و غلبّني وليل البعد دوبني دوبني ومهما السهد حيرني ومهما الشوق سهرني لاطول بعدك يغيرني ولا الايام بتبعدني بعيد عنك افتكر لي لحظة حلوة عشنا فيها للهوا افتكر لي مرة غنوة يوم سمعناها سوا خد من عمري عمري كله الا ثواني اشوفك فيها م الشوق اه م الشوق وعمايله .. ياما باداريها ياما .. ياما باحكيها ياما باخاف عليك .. وباخاف تنساني .. و الشوق اليك على طول صحاني غلبني الشوق غلبّني وليل البعد دوبني دوبني ومهما السهد حيرني ومهما الشوق سهرني لاطول بعدك يغيرني ولا الايام بتبعدني بعيد عنك كنت باشتاق لك و انا و أنت هنا .. بيني و بينك خطوتين شوف بقينا ازاي انا فين .. ياحبيبى و أنت فين والعمل ايه العمل .. ما تقول لي اعمل ايه والامل أنت الامل .. تحرمني منك ليه عيون كانت بتحسدني على حبي .. ودلوقتي بتبكي عليا من غلبي وفين أنت .. يا نور عيني .. يا روح قلبي فين فين اشكي لك فين .. عندي كلام و كلام و حاجات فين دمعك يا عين .. بيريحني بكايا ساعات بخاف عليك .. و بخاف تنساني والشوق اليك على طول صحاني غلبني الشوق و غلبّني وليل البعد دوبني دوبني ومهما البعد حيرني ومهما السهد سهرني لاطول بعدك يغيرني ولا الايام بتبعدني بعيد عنك فتنادى سارة على اباها بابا حضرتلك الفطار يقولها حاضر ثزانى اخلص بتخرجينى له من المود بتاعى قالتله هو انت بتحب والا ايه فاذا بامين يصفع ابنته على وجهها حتى يدوى قلبها من الصفعة وقد برقة عينه من هول السؤال ويردد على مسامعها قلة ادب مش عايز ممنوع الكلام معى بهذا الاسلوب فتجرى الابنة لغرفة والدتها وتبكى ويدخل هو غرفته ويرتدى ملابسه وياخذ هاتفه وينزل ويفتح باب شقته ويغلقه خلفه بقوة ويهبط السلالم بسرعة وقد على وجه عبؤس شديد
فى الجهة المقابلة لازالت مها تقوم باعادة الاتصال مرات كثيرة ولكن دون رد من امين حتى لحظة حاسمة انها اخر رنة من مها وعندما ابعدت الهاتف عن اذنها واغلاق الهاتف فاذا بها سمعت الو ولكنها اغلقت الهاتف فتقوم باعادة الاتصال ويرد امين
مها الو امين معلش ضغطت على انهاء الاتصال اسفة انى اتصلت دلوقتى
امين اهدى اهدى بشويش مافيش مشكلة انا كنت عامل التليفون صامت ومش اخدت بالى الا دلوقتى
مها الحمدلله
امين انت اخبارك ايه دلوقتى
مها كويسة ايه الرسالة الا انت بعتها ده
امين عادى حبيت مش اتدخل فى حياتك لانى انا جوايا حاجة
مها حاجة ايه
امين مش عارف بس مش عارف
مها انا الا مش عارفة
امين مش عارفة ايه
مها انت لغبطتنى ومش عارفة شغلت تفكيرى كتير ليه
امين وانتى كمان من ساعة ما شفتك وانا حاسس احساس غريب مش عارف ليه
ممكن اقدر اشوفك النهاردة انا عندى شغل هاخلصه ونتقابل ممكن
مها مش عارفة ده يوم اجازتى وانا باقضيه مع خالتى وامى
امين يا خسارة كان نفسى اتكلم معك بس لو قدرتى اتمنى نتقابل ولكن يقطع الكلام مكالمة انتظار انها زوجة امين تتصل به فيتعصب امين ويكشر عن انيابه ويقول لمها معلش هاقفل معك بيتصلوا بيا فالشغل واتمنى تكلمينى تانى
مها اوك لو قدرت هاكلمك
امين فالجهة الاخرى يغلق مع مها ويرد على زوجته
الو ايوة يا امل فى ايه
امل الحق سارة اغمى عليها ولا ترد على وتصرخ فى الهاتف الحقنى بنتى بتضيع
امين انا راجع
ويغلق امين الهاتف ويسرع الى المنزل ليجد ابنته ممددة على الارض وقد اصابها تشنجات ولا ترد ويخرج هاتفه من جيبه ويتصل
الو دكتور محمد
الو استاذ امين صباح الخير
الحقنى بسرعة يا دكتور
دكتور محمد خير فى ايه
امين الحقنى ارجوك ابنتى سارة مغمى عليها ولا ترد ارجوك
دكتور محمد حاضر هالبس واجيلك بسرعة
امين شكرا يا دكتور
امين يرفع ابنته مع على الارض ويضعها فى فراشها وسط بكاء ابنتيه وزوجته وفى حالة انهيار من شكل اختهم الذى لم يعهدوه وزوجته تصرخ فى وجهه ماذا فعلت ابنته ليصفعها هكذا لما فعل ذلك بها وامين يصرخ فى وجه زوجته وبناته ويطرده منة الغرفة
امل لن اترك ابنتى حرام عليك
وينتظر الجميع دكتور محمد وتمر ساعة………

والي اللقاء الاحد القادم

شارك برأيك وأضف تعليق

الأكثر قراءة

أحدث التعليقات

    2021 ©